Skip to main content

نبذة عن شباب الشرق الأوسط

* MEYI تعمل حالياً على تطوير صفحتها العربية

لمعرفة المزيد عن إصداراتنا العربية الرجاء النقر هنا

 

رسالتنا تهدف إلى تطوير وتطبيق خطة عمل إقليمية لتعزيز الإدماج الاقتصادي والاجتماعي للشباب في الشرق الأوسط.

من نكون 

مبادرة شباب الشرق الأوسط هي مبادرة مشتركة أُطلقت من قبل مركز ولفنسون للتنمية في معهد بروكنز بالتعاون مع كلية دبي للإدارة الحكومية في يوليو 2006. وهي مبادرة تؤمن بالشباب، وعلى قناعة تامة بأن حياة الـ100 مليون شاب وشابة هي هبة سكانية يجب استثمارها لضمان مستقبل أفضل. وبناء عليه، فإن رسالتنا تهدف الى وضع خطة عمل إقليمية لتفعيل وتطبيق دور الشباب الاقتصادي والاجتماعي في الشرق الأوسط.

أعمالنا 

تسعى المبادرة إلى مزج النشاطات بهدف بناء جسور لجمع المفكرين بالممارسين واستخدام البحوث كقاعدة للسياسة الفعالة والبرامج.وترتكز هذه المبادرة على ثلاثة ركائز متممة لبعضها البعض هي: 

الأبحاث والسياسات
الخطوة الأولى تتضمن دراسة المواضيع الإقتصادية والاجتماعية من خلال القيام ببحوث حديثة، مستهدفة الشباب من الفئة العمرية المتراوحة ما بين 15 – 29 سنة. وتركز هيكلة الأبحاث على مرحلتين انتقاليتين رئيسيتين حتى الوصول الى الرشد، هي: التعليم والتوظيف إلى التكوين الأسري (الزواج وامتلاك سكن). 

الدفاع وخلق حوار
تحرص المبادرة على خلق منبر لتبادل المعرفة ومشاركة الخبرات للمساهمة في تعزيز التعاون الإقليمي الفعلي بين مختلف الشبكات المشتركة في مبادرة شباب الشرق الأوسط وشركائها في المنطقة، لأنها تؤمن بأهمية الاستفادة من خبرة واضعي السياسات، والقطاع الخاص، والمنظمات غير الحكومية، والمنظمات الإقليمية والدولية والأكاديمية، وقادة الشباب، وضرورة الحصول على إسهاماتهم وآرائهم.

حلول عملية
النتائج مهمة، فبفضل البحث المعمق والشبكات القوية، يمكننا سد الفجوة بين الأفكار المبتكرة والإجراءات العملية لتطبيقها على أرض الواقع. ومن خلال خطط عمل إقليمية يمكننا تطوير السياسات والبرامج التي تطور مهارات الشباب وتوسع منظورهم الوظيفي وتؤمن لهم الانتقال الى مرحلة القروض والسكن. معاً، نستطيع تمكين شباب الشرق الأوسط وجعلهم جزءاً أساسياً من المجتمع.